Publishers on design and visual culture of the Middle East and North Africa

تعود المزهريات بقدمها عمليًا الى أقدم عصور البشرية. فلقد قامت كل ثقافة عالمية بإنتاج الأواني التقليدية الخاصة بها. وتتميز الثقافة الإسلامية بخصوصية تصاميم مزهرياتها التي يلعب فيها الخط العربي دورًا مهمًا. على مر العصور، شهد الخط العربي أنواعًا وأنماطًا متعددة نتيجة استخدامه لكتابة اللغات المختلفة كالعربية والفارسية والهندية والتركية.

في مجال علم الآثار، يُطلق على القطعة الأثرية عبارة «كاملة» عندما يتم العثور على أجزاء كافية منها لإعادة بناء أجزائها المفقودة بشكل موثوق به، وبالتالي إتاحت الفرصة لإعادة ترميمها بأكملها. يتدارس المؤلف في هذا الكتاب الاحتمالات التي قد تنتج عن تصنيع قطع «أكثر من كاملة».

في هذا المسعى، استخدم المؤلف تراث الخط الإسلامي الغني. قام باستنساخ نماذج مجهولة المصدر وموجودة على الوسائط الرقمية. كما قام أيضًا باستخدام الخطوط الرقمية لمصممي خطوط معاصرين. وفقًا للأعراف التقليدية، صنعت المزهريات إما كمزهريات خزفية أم زجاجية. ولكن قد قام المؤلف باستخدام الأساليب الرقمية المعاصرة لرسم واحتمال إنتاج تصاميمه، وذلك بهدف إلهام مصممين آخرين وتشجيعهم للاستفادة من أساليب الإنتاج المعاصرة لإحياء تراث غني.